التوقيع على اتفاقيات تمويل مشروع مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية مع عدد من جهات التمويل المحلية والعالمية بقيمة 4.6 مليار دولار أمريكي

مسقط: تم التوقيع على اتفاقيات تمويل مشروع مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية مع عدد من جهات التمويل المحلية والعالمية.

ويقع المشروع في قلب المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم على الساحل الجنوبي الشرقي للسلطنة ، ويتألف المشروع من عدة مراحل ، تتضمن مرحلة التخطيط والتطوير ومرحلة الإنشاءات ومرحلة التشغيل للمصفاة التي ستعمل بطاقة تكريرية تصل الى 230 ألف برميل في اليوم. وتتكون المصفاة من عدد من المرافق التي تتضمن وحدات المعالجة الرئيسية ومرافق البنية الأساسية كمبنى مكاتب الشركة ومرافق التخزين التي تشمل صهاريج لتخزين النفط الخام بمنطقة رأس مركز وخط أنابيب لنقل النفط الخام للمصفاة بطول 80 كيلومترا ورصيف تصدير بميناء الدقم.

وقد اختيرت المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم لتكون المركز الصناعي الجديد للسلطنة ، والتي تأتي بعد النجاح المبهر للمناطق الصناعية في صحار وصور وصلالة ، ويعتبر مشروع مصفاة الدقم ركنا أساسيا من أركان المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم. ويعتبر مشروع مصفاة الدقم أكبر مشروع في المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم والذي سيعمل بعد اكتمال تنفيذه على تحويل المنطقة الى إحدى أكبر المناطق الصناعية في منطقة الشرق الأوسط.

ويعتبر مشروع مصفاة الدقم من المشاريع الإقتصادية والإستراتيجية الهامة في السلطنة ، والتي تحظى بأولوية وإهتمام خاص من الحكومة العمانية ، وذلك لإنسجامها مع الجهود الحكومية المبذولة لتنويع مصادر الدخل القومي للإقتصاد العماني وتعزيز النمو الإقتصادي للسلطنة على المدى البعيد ، بالإضافة الى توفير فرص التوظيف للشباب العماني.

ويأتي هذا المشروع الإستثماري كشراكة بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية ، وينسجم مع تطلعات الشركة الكويتية لرفع طاقتها التكريرية عبر شركاتها الفرعية، كما تهدف الشركة الى ايجاد منافذ آمنة لتصدير منتجات الطاقة الكويتية ، بما يحقق أقصى عائد اقتصادي للمنتجات النفطية الكويتية.

وتعليقا على هذا الحدث الهام ، صرح الفاضل مبارك النعماني ، الرئيس المالي لشركة مصفاة الدقم قائلا “لا تعتبر عملية تمويل المشروع متعددة المصادر والتي تصل الى 4.6 مليار دولار أمريكي الأضخم في تاريخ السلطنة فحسب، وانما تضمنت أكبر عملية تمويل في متوافقة مع الشريعه الاسلاميه في السلطنة والتي ستوفرها مجموعة من المصارف التمويل الإسلامية”. واضاف النعماني ” تم توفير هذا التمويل من 29 مؤسسة تمويل مرموقة من 13 دولة وبضمانات من ثلاث مؤسسات ائتمان صادرات عالمية كبرى ، لضمان ثقة الممولين العالميين والإقليميين والمحليين بالأداء الإقتصادي للسلطنة ولنيل ثقة المستثمرين بنجاح المشروع بإذن الله “.

وتتضمن هذه المؤسسات عددا من مؤسسات التمويل التجارية العالمية ، ومؤسسات التمويل التجارية المحلية ، ومؤسسات التمويل الإسلامية ، وكالات تمويل الصادرات البريطانية (UKEF) والإسبانيا (CESCE) وكوريا الجنوبيه (K-EXIM).

كما يعتبر هذا المشروع مميزا في جوانب أخرى ، فهو أول مشروع استثماري عابر للحدود في منطقة الشرق الأوسط في مجال مصافي النفط ، كما انه أول مشروع مشترك بين شركات نفطية مملوكة لحكومات في منطقة الشرق الأوسط. بالاضافة الى ذلك ، يعتبر مشروع مصفاة الدقم الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والذي يتم بموجبه تكرير النفط الخام لدولة في دولة أخرى بموجب تعاقدات طويلة الأمد.

وقد صممت المصفاة لمعالجة النفط الخام لإنتاج شريحة واسعة من المشتقات النفطية ، بوحدات تكسير وتفحيم هيدروكربونية تستخدم تقنيات متطورة وذات جدوى اقتصادية عالية، مدعومة بتقنيات متقدمة ومرخصة من مؤسسات عالمية. وقد تم إسناد عقود الهندسة والانشاءات والمشتريات لمتعاقدين عالميين. وقد اصدرت اشعارات البدء في تنفيذ المشروع للشركات المتعاقدة في شهر يونيو الماضي.

وقد تمت الإستعانة بعدد من المؤسسات المتخصصة لدعم خطة تمويل المشروع ، منها مؤسسة كريدت أجريكول ، وإنفستمينت بنك كمستشارين ماليين لمشروع مصفاة الدقم. بالاضافة الى ذلك تم تعيين شركة ألين وأوفيري كمستشار قانوني للمشروع ، وشركة لاثام وواتكنز كمستشار قانوني للمؤسسات الممولة للمشروع.

Show Buttons
Hide Buttons
Menu Title